احلى نــسـمـــة امــــــــــل




البريد الالكتروني للمنتدى
nesmat.amal@gmail.com


التوقيت المحلي
الساعة الأن بتوقيــــــــت ( تــــــــــــــــــونس )
جميع الحقــــــــــــوق محفـــــوظة احلى نــسـمـــة امــــــــــل
 Powered by Aseer Al Domoo3 ®nesmet-amal.forumarabia.com
حقوق الطبع والنشر©2012 - 2011
ملتقى نسمة امل
ملتقى نسمة امل
منتدى الفنـــــــون
فرقة نجوم الشرق
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 6 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 6 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 468 بتاريخ الأحد ديسمبر 07, 2014 5:57 pm
المواضيع الأخيرة
» كاميرات مراقبة 2018
الإثنين يناير 15, 2018 1:17 pm من طرف كاميرات مراقبة

» كاميرات مراقبة 2018
الإثنين يناير 15, 2018 1:17 pm من طرف كاميرات مراقبة

» اشتقت اليك فعلمني ..............
الإثنين ديسمبر 04, 2017 6:24 pm من طرف علاء علاء

» تعابير و تراكيب عن الخوف
الجمعة نوفمبر 10, 2017 11:00 am من طرف آسيا

» توسع حول محور"المرأة في المجتمع" التاسعة اساسي
الخميس نوفمبر 02, 2017 4:36 pm من طرف مرام

» أشتقت اليكى
الجمعة أكتوبر 27, 2017 5:08 pm من طرف علاء علاء

» عارفة
الأحد يونيو 18, 2017 1:57 am من طرف علاء علاء

» قررت
الثلاثاء يونيو 06, 2017 4:05 am من طرف علاء علاء

» أنــــــــــا
الأحد مايو 14, 2017 1:25 am من طرف علاء علاء

» أة أة من الحب
الأحد مايو 14, 2017 1:16 am من طرف علاء علاء

الزوار الان
free counters
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


اوقات الصلات بالبلدان العربية
تونس المغرب ليبا الجزائر مصرمصر ........(القاهرة) سوريا الاردن فلسطين المملكة العربية السعودية

عروس النيل

اذهب الى الأسفل

عروس النيل

مُساهمة من طرف لمسة وفاء في الخميس مارس 08, 2012 4:33 pm


تمادت شهور القحط والجفاف فغدت الأرض عطشى تفتقد
إلى قطرات ماء. شحّت السّماء واصفرّت. يبست الأشجار.
واستغاثت الطّيور طالبة قطرة ماء. استجار النّاس بالحاكم
ليوفّر لهم الماء،،، الحياة،،، فلا قطرة ماء،،،
استجاروا بالسّماء ينتظرون غيثا، ماء، قطرة ماء،
ولكن، ولا قطرة ماء... النّيل العظيم، هبة مصر جفّ فلا ماء،
ولا ريّ، ولا حياة... كيف السّبيل إلى الحياة؟
من أين للنيل بالماء والسّماء لا تجود بالخير والعطاء؟

استشار الحاكم الآلهة فكان أن أمرتهم بتقديم القرابين.
فالنّيل متعطّش للدّماء. ولن يجود بقطرة ماء
قبل أن يقدّم القربان المناسب.

في مهرجان ضخم حضره كلّ من دبّ على الأرض وهبّ اجتمعت
صبايا القرية الجميلات. وانتخبت منهنّ عروس النّيل
لهذه السّنة. كانت أجملهنّ وجها، وأطولهنّ شعرا،
وأرشقهنّ قامة، وأهيفهنّ قدّا. هكذا كانت عاداتهم
في استرضاء النّيل ليمنح من عطائه
ما ينقذ الأرض والكائنات.

كنت ممّن حضر هذا الحفل البهيج.
وقد حزّ في نفسي ما ألاحظ وأرى. فقرّرت العزم
على إنقاذ الضحيّة البريئة من براثن الجهل والخرافة.
ولكن كيف وقد أحاطت بها الجواري يهيّئنها لتزفّ إلى النّيل؟
كنّ في غاية من السّعادة طاعة عمياء لآلهة صنعتها
مخيّلتهم السّاذجة...

تساءلت: كيف يمكن أن تفسّر الظّواهر الطّبيعيّة
تفسيرا غيْبِيًّا غبيّا؟ كيف يمكن أن يساعد قتل الرّوح
البشريّة على جعل السّماء أو النّيل يجود ويمنح؟

كانت مخيّلتي تبحث عن أسهل الطّرق وأيسرها
حتّى لا أقع في شرك أولئك الذين يتصوّرون أنّ ما
سأنجزه تجاوز للمقدّسات وتعدّ على حرمة الآلهة...

كانت الفتاة قد توّجت بباقات من الشّوك.
ولبست ثوبا قد رصّع بالنّجوم واللآلئ. وتحلّت بأثقال
لا وزن لها من الجواهر والذّهب. فهم يعتقدون
أنّه كلّما تكامل حسنها، تحقّق الغرض سريعا
ألا وهو رضا الآلهة ورحمتها لبني البشر.
وكان من عاداتهم أنّ الفتاة الأضحية ينبغي أن تسير حافية
القدمين في دروب وعرة حتّى تدرك النّيل العظيم
حيث تلقى هناك حشدا آخر بساعدها على تقديم ذاتها قربانا.
وإن رضيت الآلهة فسينزل المطر.

سارت الفتاة في خطى ثابتة، حافية القدمين،
على بساط فرش من الرّمل النّاعم لأنّ المعتقد يقول
بأنّ الأضحية يجب أن تمرّ من دروب وعرة ولكن سالمة
غير ملوّثة بالدّماء.

كانت تسير مشيّعة بأصوات الزّمر والطّبل وهتاف الفتيات يبلّغنها وصايا للآلهة: قولي لها إنّا نحبّك ونطيعك... قولي لها أن تمنحنا الخصب... قولي لها أن تمنحنا الجمال والشّباب والخلود... قولي... قولي...

كانت تسير متّجهة إلى الأمام دون أن تلتفت يمنة أو يسرة،
وكأنّ قوى خفيّة قد امتلكت وجدانها وروحها وباتت تدفعها
دفعا إلى مصيرها... أيّ إيمان هذا الّذي يدفعها
إلى الإلقاء بنفسها إلى الموت؟ أيّ إيمان هذا الّذي يدفع
بأهلها للتّفريط فيها بهذا الشّكل البشع؟

دوّامة من الأفكار جعلتني أتقصّى خطاها دون أن أشعر.
وقد حاولت أن أتسلّل خفية عن أنظار المراقبين.
فالطّريق ينبغي أن يكون خاليا لها وحدها حتّى تدرك
الشّقّ الآخر من النّهر قرب مقام ربّة النّيل كما يتصوّرون.
كانت أنظار الجميع متّجهة إلى السّماء منتظرة
قطرات الغيث، قطرات رحمة الآلهة واستجابتها لندائهم
ورضاها عن قربانهم.

تتّبعت خطى الفتاة دون أن تشعر وأنا أسير حذرا
بين الأشجار تارة، وخلف الصّخور تارة أخرى.
ولمّا أدركت الفتاة منتصف الطّريق تقريبا أصابها الإعياء.
فإذا هي تجلس إلى ظلّ شجرة تسترجع أنفاسها، أو لعلّها
تفكّر في نهايتها. في تلك الآونة بالذّات تراءى لي
أنّ بعض قطرات النّدى قد لامست جسمي. بل هي قطرات مطر.
نعم... فقد أصبحت القطرات وابلا غزيرا يمطر الأرض
ويجرف كلّ شيء... سبحان الّله!...
أيّ صدفة عجيبة هذه؟...

عندها رأيت عروس النّيل قد نهضت كالظّبية ترقص وترقص وتغنّي وتغتسل من مياه الأمطار العذبة. كانت في غاية من الفرح. عندها انتهزت الفرصة واقتربت منها وقلت: " هيّا، هيّا، إنّها فرصتك للنّجاة بنفسك من الموت."

نظرت لي في تعجّب ثمّ قالت: " من أنت؟
ومن أرسلك إليّ؟ وكيف أدركت أنّني لا أحبّ الموت
وأنّني أرقص فرحا..." قلت وقد ارتسمت على وجهي
ابتسامة عريضة: " أنا المنقذ أرسلني إليك النّيل العظيم.
ليقول لك ولقومك: كفّوا عمّا تعتقدون فأنا لا أطلب
جثثا بل أطلب عملا وسعيا." قالت وقد لاحت عليها
الدّهشة والاستغراب: " كيف ذلك؟ "

قلت: " أنتم تحتاجون إلى سدود تشيّدونها
تدّخرون فيها هذه الثروة الّتي تنزلها السّماء في كلّ شتاء.
وأنتم تحتاجون إلى حفر آبار عميقة في الأرض لاستخراج
المياه الجوفيّة. وأنتم تحتاجون إلى إقامة الفسقيّات
والمواجل الّتي تحفظ المياه الزّائدة عن الحاجة لتستغلّ
في مواسم الجفاف. هل فهمتم لم يطلب النّيل سعيا
وعملا لا جثثا؟...

قالت: " نعم... نعم... إذن ما الحلّ والجمع
بانتظاري لأزفّ إلى النّيل العظيم؟ "

قلت في حماس: " لا عليك. اتبعيني فقط. "
ثمّ نظرت إلى يدي وأشرت إلى خاتم في خنصري وقلت:
" هنا الحلّ..." ثمّ لمست الخاتم فإذا هو مارد عظيم ينتصب
أمامنا يقول: " شبّيك لبّيك... أنا خادم الخاتم
بين يديك اطلب أستجب... "

فقلت في حزم: " خذني أنا وهذه الفتاة بعيدا
عن هذه البلاد... "

فبسط كفّيه لنمتطيها، ثمّ انطلق محلّقا في الفضاء.

بينما أنا كذلك أسبح بين الأجواء صحبة عروس النّيل
بين يدي خادم الخاتم العجيب كانت يد ناعمة تحاول
أن توقظني وهي تقول:
" هيّا... انهضي... كفى كسلا.
إنّ ميعاد المدرسة قد حان.

-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_
avatar
لمسة وفاء
عضــــــو مــمـــــــــيز
عضــــــو مــمـــــــــيز

عادي
المغرب
انثى
الثور عدد المساهمات : 1277
تاريخ التسجيل : 23/08/2011
العمر : 37
الموقع : نسمه امل

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عروس النيل

مُساهمة من طرف نسمة امل في الأربعاء أبريل 11, 2012 3:51 pm



مزيج في منتهى الروعه بين الاسطورة العروس النيل
وجمال خيالك لمسه الذي ابدع في صياغة القصة
رائعة واكثر
avatar
نسمة امل
عـضـــــو نشــط
عـضـــــو  نشــط

عدد المساهمات : 369
تاريخ التسجيل : 26/08/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى