احلى نــسـمـــة امــــــــــل




البريد الالكتروني للمنتدى
nesmat.amal@gmail.com


التوقيت المحلي
الساعة الأن بتوقيــــــــت ( تــــــــــــــــــونس )
جميع الحقــــــــــــوق محفـــــوظة احلى نــسـمـــة امــــــــــل
 Powered by Aseer Al Domoo3 ®nesmet-amal.forumarabia.com
حقوق الطبع والنشر©2012 - 2011
ملتقى نسمة امل
ملتقى نسمة امل
منتدى الفنـــــــون
فرقة نجوم الشرق
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 6 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 6 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 468 بتاريخ الأحد ديسمبر 07, 2014 5:57 pm
المواضيع الأخيرة
» تعابير و تراكيب عن الخوف
الجمعة نوفمبر 10, 2017 11:00 am من طرف آسيا

» توسع حول محور"المرأة في المجتمع" التاسعة اساسي
الخميس نوفمبر 02, 2017 4:36 pm من طرف مرام

» أشتقت اليكى
الجمعة أكتوبر 27, 2017 5:08 pm من طرف علاء علاء

» عارفة
الأحد يونيو 18, 2017 1:57 am من طرف علاء علاء

» قررت
الثلاثاء يونيو 06, 2017 4:05 am من طرف علاء علاء

» أنــــــــــا
الأحد مايو 14, 2017 1:25 am من طرف علاء علاء

» أة أة من الحب
الأحد مايو 14, 2017 1:16 am من طرف علاء علاء

» أنتى فقط
الأحد مايو 14, 2017 12:52 am من طرف علاء علاء

» السقوط
الأحد مايو 14, 2017 12:11 am من طرف علاء علاء

» حلمت بكى أمس
الخميس مايو 11, 2017 4:13 am من طرف علاء علاء

الزوار الان
free counters
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


اوقات الصلات بالبلدان العربية
تونس المغرب ليبا الجزائر مصرمصر ........(القاهرة) سوريا الاردن فلسطين المملكة العربية السعودية

نماذج من الانتاجات الكتابية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

نماذج من الانتاجات الكتابية

مُساهمة من طرف اشراقة حب في الإثنين فبراير 16, 2015 2:32 pm

من النّاس من حرمهم الدّهر الصحّة مثل جدّتي المسكينة عائشة،
فقد مرضت مرضا شديدا ألزمها الفراش و فعل بها فعل النّار في الهشيم
و غيّرها كما يغيّر الخريف أوراق الشّجر.

باتت ليلتها على مثل جمر الغضا تئنّ أنينا يتصدّع له القلب و يذوب له الصّخر،
تتلوّى في فراشها ذات اليمين و ذات الشّمال و قد تقبّض وجههـــــــا و تصبّب عرقا و أرقــــا و حمّى
و ذبل جسمها و أخذت منها الآلام كلّ مأخذ.
لقد تشقّقت شفتاها و ارتفعت درجة حراتها و هزل جسدها.
لا أكاد أسمع منها سوى التّأوّه و الصّراخ تطلقهما بين الحين و الآخر.
كما أنّي لاحظت شحوبا في وجهها و احمرارا شديدا في أذنيهــــــــــا
و انتفاخا كبيرا حول عينيها على غير عادتها، فقد ذهبت منها تلك الابتسامة اللّطيفة
و تحوّلت إلى شحوب و اصفرار على وجهها وكان يهتزّ جسمها النّحيل كلّما داهمتها نوبة السّعال.
عالجتها أمّي بما في جعبتها من خبرة فسقتهــــــا ماء زهر ممزوج بالعسل المصفّى
و وضعت لها كمّدات على جبينها الّذي يقدح نارا تلظّى
و قدّم لها أبي أقراصا مهدّئة فلم تزدها إلاّ شرّا.
فهاتف والدي الطّبيب الّذي أتى على الفور مصحوبا بمعدّاته فشرع يفحصها  جسّا نبضها
و سامعا دقّات قلبها . و إذا بها دقّات ضعيفة خائرة ، دقّات قلب أصابه الوهن و الشّيخوخة
و أوشكت الحياة أن تفارقه. فحضّر لها دواء : هو مزيج من عدّة أدوية أخرى و حقنها إيّاها
في ذراعها الباردة. و وضع السّماعة على صدرها ثمّ أخذ يدعك رأسها و يضغط على صدرها
في حركات خفيفة. و أخيرا كتب لها وصفة تضمّ بعض الأدوية قصد استعمالها بانتظام.
و بعد أيّام لفّها الله برداء الشّفاء فاستعادت صحّتها و اكتنز بدنها و ذهب شحوبها.
و صدق من قال : إنّ الصحّة تاج على رؤوس الأصحّاء، لا يراه إلاّ المرضى.

التلميذه شيماء

-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_




لله ما احلى الطفــــولة ..انها حلـــــم الحياة
avatar
اشراقة حب
مديـــــــر عـــــام
مديـــــــر عـــــام

الاوسمة : مديرة المنتدى
رايقة
تونس
انثى
الجدي عدد المساهمات : 3698
تاريخ التسجيل : 20/08/2011
العمر : 31

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نماذج من الانتاجات الكتابية

مُساهمة من طرف اشراقة حب في الإثنين فبراير 16, 2015 2:33 pm

جدّي رجل قويّ البنية، يحافظ على صحّته بالرّغم من أنّه يعاني من مرض مزمن لكنّه لا يتوانى في أخذ دواءه في الوقت و لا يتناول  إلاّ الأكلات الصحّية. أحبّه حبّا جمّا كما أنّي معجب به و بنشاطه أشدّ الإعجاب. فبعد أن إحاله على التّقاعد، أصبح يعمل طوال النّهار في الحقل ثمّ يعود مع غروب الشّمس. و كان إن مرض مرضا خفيفا يعالج نفسه بالأعشاب. إلاّ أنّه في يوم من الأيّام، و على غير عادته عاد إلى المنزل قبل الزّوال مصفرّ الوجه، جبينه يتصبّب عرقاو لزم الفراش بعد أن كان لا يعرف الرّاحة و الجلوس إلاّ  في فترات الوجبات الغذائيّة و عند النّوم.
دخلت غرفته فوجدته يئنّ و يتألّم. لقد صار وجهه المشرق شاحبا و عيناه غائرتين. اقتربت منه فلاحظت ضعفه و سمعت سعاله الّذي لا ينقطع. فأخذت أواسيه و أخفّف عنه. وضعت يدي على جبينه و صحت دون وعي منّي: ما هذا ؟ جبينك يشتعل نارا ! و أعدت الكرّة واضعا يدي هذه المرّة على وجهه قثمّ على رقبته و صحت: الحمّى قد أخذت منك مأخذا عظيما يا جدّى !
عندما سمعني أبي و رأى جدّي متعبا، قد غيّره المرض كما يغيّر الخريف أراق الشّجر، أخذ الهاتف و اتّصل بالطّبيب و رجاخه أن يأتي على الفور.
جاء الطّبيب . و ما أن دخل إلى الغرفة حتّى نظر إلى جدّي و استنتج أنّ جدّي ينقصه الأكسجين. و توجّه إليه سائلا: هل تشعر بدوّار في رأسك من حين لآخر ؟ فحرّك جدّي رأسه. عندها فتح الطّبيب حقيبته و أخرج منها سمّاعة تسمّع بها بنبضات قلبه، ثمّ قاس ضغط دمه فوجده مرتفعا بعض الشّيء. عندها صرّح لنا بأنّ نبضه ضعيف بسبب نزلهة برد قوّية تغلّبت على جسده. و بعد ذلك أمدّنا بوصفة  للأدوية اللاّزمة.
واضب جدّي على استعمالها كما أمر الطّبيب. وفي خلال أسبوعين تماثل جدّي إلى الشّفاء.
حمد جدّي الله قائلا : حقّا إنّ العلم نور و الجهل مصيبة و أضاف مردّدا : لقد صدق من قال أنّ  الصحّة تاج على رؤوس الأصحّاء، لا يراها إلاّ المرضى  
التّلميذ نسيم الشّارف

-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_




لله ما احلى الطفــــولة ..انها حلـــــم الحياة
avatar
اشراقة حب
مديـــــــر عـــــام
مديـــــــر عـــــام

الاوسمة : مديرة المنتدى
رايقة
تونس
انثى
الجدي عدد المساهمات : 3698
تاريخ التسجيل : 20/08/2011
العمر : 31

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نماذج من الانتاجات الكتابية

مُساهمة من طرف اشراقة حب في الإثنين فبراير 16, 2015 2:36 pm

يحكى أنّ أرنبا صغيرا كان يأكل العشب في الغابة، يلهو و يلعب و يسعى إلى ما رزقه الله من عشب طريّ يانع و جزر و خيرات من نبات الأرض.

فجأة ظهر من وراء شجرة ذئب جسور مترصّد للأرنب منذ حين ينتظر منه غفلة ليطلق عنانه للّحـــــــــاق به. فارتعب الأرنب و فزع و انطلق كالسّهم يبحث عن مكان يختبئ فيه و ينجو بحياته. و لكن أين المفرّ ؟

فهذا الذّئب الّذي يركض وراءه و يعوي من شدّة الجوع الّذي أصابه، قد استجمع ما بقي له من قوّة رغم الوهن الّذي أصـــــــــــابه من شدّة الجوع، و هو يرى رزقه و فريسته و لقمة عيشه تريد أن تفلت منه و تفرّ.

و اسمرّت هذه المطاردة : الأرنب المسكين يحاول قصارى جهده أن ينجو بحياته و ينقذ روحه من أن تزهق، أمّا ذاك الذّئب المتشبّث باللّحـاق به مقرّا في عدم التّفريط في سبب حيـاته و ضمان عيشه، فقد زاد من سرعته و استنهض ما بقي من همّته حتّى لحق بالأرنب قرب شجرة سنديان باسقة، فارتبك الأرنب و حصر تحت الجذع و خرّت قــــــــــــواه و استسلم لقضاء الله و قدره و كأنّه أقرّ بمنطق القوّة و قانون الغاب لمّا رأى هذه السّنديانة العظيمة ، فالنّصر للقوّة و هذا شيء طبيعيّ.

و في لمح البصر ، رفع الذّئب يده الثّقيله و ضربه ضربة عنيفة، فخرّ المسكين صريعا على الأرض فأسرع يلتهمه  و يمزّق لحمه إربا إربا بأنيابه الحادّة و بريق الفخر و النّصر يشعّ من عينيه معبّرا عن فخره لما أنجزه و حقّقه و كأنّه لبّى نداء غريزته و فصيلته، فالافتراس هو غايته و ضمان بني جنسه

-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_




لله ما احلى الطفــــولة ..انها حلـــــم الحياة
avatar
اشراقة حب
مديـــــــر عـــــام
مديـــــــر عـــــام

الاوسمة : مديرة المنتدى
رايقة
تونس
انثى
الجدي عدد المساهمات : 3698
تاريخ التسجيل : 20/08/2011
العمر : 31

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نماذج من الانتاجات الكتابية

مُساهمة من طرف اشراقة حب في الإثنين فبراير 16, 2015 2:44 pm

( 1 ) المدينة العتيقة

عند حلول العطلة الصيفية ، ألحّ صديق لي أن أزوره في المدينة العتيقة فوافقت ... وفي اليوم المقرر ، قمت بزيارته فاستقبلني أحسن استقبال ووعدني بالتجوّل في المدينة العتيقة....

ومن الغد ، رحنا نتجوّل معا في أرجاء المدينة . فإذا بي أرى منازل عتيقة : أبوابها منقوشة نقشا ومقوّسة شكلا ينبعث منها رائحة البخور والأطعمة وتربط بين المتساكنين علاقات أخوية بتبادل الزيارات في المناسبات ... كما شاهدت من جانب آخر دكاكين لبيع المنتوجات التقليدية من ملابس وحليّ ومصنوعات خزفية التي أتقن صانعوها إعدادها يدويا نقشا وتلوينا ، وقد أهدانا أحدهم آنية من الخزف جميلة الشكل وبديعة اللون فشكرناه على كرمه ... ثمّ رحنا إلى ضاحية المدينة حيث الملهى المخصّص للأطفال والمدرسة العريقة التي يدرس بها أبناء هذه المدينة كما يوجد بها معالم أثرية عديدة التي هي قبلة لكثير من السيّاح ... وبتجوالنا في الشارع الكبير ، وجدنا على يميننا دارا للمسنين ومستشفى وصيدلية ... وعلى يسارنا دكاكين عدة لبيع المواد الغذائية ... دخلنا أحدها وشرى صديقي ما أوصته به أمّه ...

وعندما أحسسنا بالتعب ، عدنا إلى المنزل ... لله ما أجمل هذه المدينة !

ألفة بنطالب

-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_




لله ما احلى الطفــــولة ..انها حلـــــم الحياة
avatar
اشراقة حب
مديـــــــر عـــــام
مديـــــــر عـــــام

الاوسمة : مديرة المنتدى
رايقة
تونس
انثى
الجدي عدد المساهمات : 3698
تاريخ التسجيل : 20/08/2011
العمر : 31

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نماذج من الانتاجات الكتابية

مُساهمة من طرف اشراقة حب في الإثنين فبراير 16, 2015 2:45 pm

جولة في المدينة

في يوم عطلة زرت صديقتي " رنيم " في المدينة. لقد كانت أحبّ صديقة عندي وأجملها لديّ وأقربها إليّ . وأثناء الإقامة عندها، دعتني إلى جولة في المدينة العتيقة فقبلت دعوتها بدون تردد.

أخذنا معنا بعض النقود ثم توجّنا إلى المكان المقصود مشيا على الأقدام لأنّه كان قريبا من منزلها . وما هي إلاّ دقائق حتّى وصلنا ... لكم كان المكان جميلا بأزقّته الضيّقة ودكاكينه أيضا ! على يميني دكاكين يباع فيها أوان خزفية مزركشة كزركشة الزرابي الجميلة ومصنوعات أخرى يدوية ، وعلى يساري منازل عتيقة ، أبوابها خشبية كبيرة الحجم تتوسطها أبواب صغيرة مكتوب عليها الحف الأول من أسماء أصحابها . وأمامي حمّام تقليدي تتدلى أمامه مناشف ملونة ... قالت صديقتي " رنيم " : " إنّ خالتي تسكن أحد تلك المنازل ، فلنقمْ بزيارتها ! " ... طرقنا الباب وفتح على قدر ما ترى العين ... رحّبت الخالة ترحيبا كبيرا ، لقد وجدناها تصنع أواني فخارية ثم تضعها في الفرن ثمّ تلوّنها بألوان زاهية جميلة...

آه ما أجمل هذا المكان العتيق من المدينة وأتمنّى لو أعود إليه مرّة أخرى كي أتعرّف إليه أكثر وأشري ما يحلو لي من الأشياء !



دليلة بنزايد

-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_




لله ما احلى الطفــــولة ..انها حلـــــم الحياة
avatar
اشراقة حب
مديـــــــر عـــــام
مديـــــــر عـــــام

الاوسمة : مديرة المنتدى
رايقة
تونس
انثى
الجدي عدد المساهمات : 3698
تاريخ التسجيل : 20/08/2011
العمر : 31

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نماذج من الانتاجات الكتابية

مُساهمة من طرف اشراقة حب في الإثنين فبراير 16, 2015 2:45 pm

تتالت سنوات الجفاف احتبست فيها المطر ، فأصبحت الأراضي قاحلة جرداء خالية من كل نبات أخضر ، والقلق يعمّ القرية ، والفلاّحون ماكثين في بيوتهم عاجزين عن القيام بأيّ عمل لمقاومة هذه الآفة ... لقد فقد البعض منهم الأمل في نزول الأمطار ، والبعض استمرّوا في الدعاء لله وطلب الغيث النافع ، وآخرون فضّلوا الرّحيل من هذه القرية والنّزوح إلى المدينة بحثا عن عمل آخر غير الفلاحة

مرّت أوائل فصل الخريف والكلّ يأمل نزول المطر لكن لا ترى إلاّ سحابا متقطّعا يدعو إلى الخيبة واليأس من جديد ... وتستنشق ريح الشمال متفائلا فتختنق بعجاجها وتكتحل عيناك بذرّاتها ، ثمّ تلتفت يمنة ويسرة فيقع نظرك على شويهات تودّع المراعي بدامي الثغاء ، والأرض بلثم التراب ، ومالكها بعين المحتضر ، ثمّ ترتمي على الأرض متهالكة تلفظ أنفاسها الأخيرة....

وفي ليلة حالكة الظلام ، الكل في بيوتهم يصارعون الأرق ويصارعهم ، وتأبى ليليهم إلاّ أن تسامر أشجانهم وأحزانهم ، وعندما لاح حاجب الصبح ، رابهم دويّ لم يتعوّدوا لسنوات ، فأرهفوا الأسماع وأصغوا بكل حواسّهم ، فإذا قطرات مطر تنزل على أسطح البيوت ، فهرع الجميع إلى الخارج ، فإذا نسيم الصباح يدغدغ الأجفان بجناحه المبلّل .

-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_




لله ما احلى الطفــــولة ..انها حلـــــم الحياة
avatar
اشراقة حب
مديـــــــر عـــــام
مديـــــــر عـــــام

الاوسمة : مديرة المنتدى
رايقة
تونس
انثى
الجدي عدد المساهمات : 3698
تاريخ التسجيل : 20/08/2011
العمر : 31

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نماذج من الانتاجات الكتابية

مُساهمة من طرف اشراقة حب في الإثنين فبراير 16, 2015 2:46 pm

ذات صباح من يوم صيفيّ ، كان الطقس جميلا فقرّرت وصديقتاي " دعاء وغفران " القيام بجولة على شاطئ البحر ... امتطينا سيّارة وقصدنا المكان المنشود بجهة " رفراف " ...

كانت الشمس تلثم خدّها البرّاق والعشب عليه ضبابة الندى فزادت في حسنه وإشراقه ، وهذه الخرفان راحت ترعى على بساط العشب و تستنشق الهواء النقي استنشاقا ...

وصلنا إلى الشاطئ وقد عج ّ بالمصطافين يتنعمون بأشعة الشمس والرمال الذهبية وماء البحر النقي . كما ترى بعض الباعة المتجولين يبيعون أغذية مختلفة ...

نصبنا خيمتنا ... وأمضينا وقتا ممتعا بين العبث برمال الشاطئ ولعب الكرة في ماء البحر والسباحة في الأماكن المحروسة ... وفي المساء وأثناء وقت الاستراحة ، تلبّدت السّماء بالغيوم وتكثفت بالسحب فقلت لصديقتيَّ : " إنّ الطّقس ينذر بنزول المطر . "

فأكّدت " دعاء " قولي : " حقّا إنّ المطر ستنزل ، يجب علينا أن نرجعَ في أسرع وقت ! "

فتدخّلت " غفران " قائلة : " لِمَ أنتما خائفتان من نزول المطر ، أنا أشكر الله على هذه النعمة . إنّ الماء يُروي الإنسان والحيوان ويسقي النبات وكلّ شيء خلقه . "

لكن سرعان ما اعتكر الجو اعتكارا ، ولمع البرق لمعانا ، وقصف الرعد قصفا كأنه برميل في الطريق أو صخرة سقطت من الجبل ، وبدأت المطر تنزل بغزارة ، ونحن مازلنا في الخيمة وقد اعترانا خوف شديد ... أتى إلينا ‘ون من الحماية المدنية وساعدنا على العودة إلى منازلنا ...

سألتني أمّي عمّا حدث وهي منشغلة فأعلمتها بكلّ ما جرى لحظة بلحظة ... نرجس بنمبارك


-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_




لله ما احلى الطفــــولة ..انها حلـــــم الحياة
avatar
اشراقة حب
مديـــــــر عـــــام
مديـــــــر عـــــام

الاوسمة : مديرة المنتدى
رايقة
تونس
انثى
الجدي عدد المساهمات : 3698
تاريخ التسجيل : 20/08/2011
العمر : 31

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نماذج من الانتاجات الكتابية

مُساهمة من طرف اشراقة حب في الإثنين فبراير 16, 2015 2:46 pm

في يوم من الأيّام ، كنّا جالسين في الحديقة نستمتع بجمالها وبما وهب اللّه من مناظر طبيعية خلاّبة ، إذ رنّ الهاتف ، فكان المتّصل ابنة خالتي " أسماء " التي قالت بصوت مشوب بالخوف والحزن : " إنّ أمّي مريضة جدّا ، ولا يوجد أحد بالبيت سواي أنا ... "فطمأنتها أمّي قائلة : " سآتي حالاّ ! لا تقلقي ! ستشفى بإذن الله "

أوصتني بأن أرعى أخي الصغير و لآ أفارقه أبدا وقالت : " لا تنْسَيْ وكوني حذرة !"

وعندما غادرت المنزل ، أطعمت أخي وأشربته الحليب ، ولمّا نام ، شرعت في غسل الماعون وترتيب المطبخ ... وفجأة ، طرق الباب ، فأسرعت لفتحه ... يا لحسن حظّي ! إنّها صديقتي أتت لزيارتي ، فأدخلتها قاعة الجلوس ، وحملت أخي إلى غرفته ، ثمّ شرعت في إحضار قهوة لصديقتي .... فإذا بأخي يقوم من نومه ويأتي إليّ في المطبخ .... ولمّا كنت أسكب القهوة في الفناجين المخصّصة ، حصل ما لم أكن أتوقّعه : لقد أربكني أخي فانسكب قليل من القهوة على رأسه ، فانطلق في الصراخ ألما ... وفي تلك اللّحظة ، عادت أمّي فوجدته على تلك الحالة فصرخت في وجهي وهي تحتضن أخي:" ما هذا الذي فعلْتِهِ بأخيكِ ؟ " ففسّرت لها ما حصل وقلت معتذرة : " سامحيني ياأمّاه ! لقد أخطأت "

غير أنّ الغضب مازال مستبدّا بها وقالت : " تفعلين هذا وتقولين لي سامحيني ... يا لك من بنت شقيّة ، لن أعتمد عليك مستقبلا ! "

ترجّيْت منها باكية نادمة على ما بدر منّي ، فَلاَنَ قلبها وقالت : " سأسامحك شرط أن تكوني في مستوى المسؤولية التي أكلّفك بها "

فقلت بدون تردّد : " ما تريدينه منّي هو فرض ، والّي حصل هو درس لي وسأكون عند حسن ظنّك بي مستقبلا "

سوار غولي

-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_




لله ما احلى الطفــــولة ..انها حلـــــم الحياة
avatar
اشراقة حب
مديـــــــر عـــــام
مديـــــــر عـــــام

الاوسمة : مديرة المنتدى
رايقة
تونس
انثى
الجدي عدد المساهمات : 3698
تاريخ التسجيل : 20/08/2011
العمر : 31

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نماذج من الانتاجات الكتابية

مُساهمة من طرف اشراقة حب في الإثنين فبراير 16, 2015 2:47 pm

ذات يوم من أيّام الرّبيع ، قرّرت صحبة صديق لي الذّهاب في نزهة للتّمتّع بمناظر الطبيعة الخلاّبة جمعنا أغراضنا واتّجهنا نحو الحقل المجاور . لمّا أشرفنا على الوصول ، وصلتنا الروائح الزكيّة لمختلف الأزهار والأعشاب ونحن نستنشق استنشاقا عميقا . كنّا فرحيْن بهذه النّزهة التي لطالما حلمنا بها : الشمس مشرقة تلثم خدّها البرّاق والأشجار باسقة في أنفة وشموخ ، والأغصان قد تعانقت كأنّها تلتقي بعد فراق طويل ، والأزهار تتماوج نشوة على نغمات النسيم الهادئ كأنّها الهمس ، وخرير المياه العذبة وهي تنساب رقراقة فتبعث في النبات النماء وفي الأرض الحياة وقد اكتست حلة مزركشة كأنّها زربية حاكت خيوطها يد صنيعة ، والطيور بين أشعة الشمس محلقة وأخرى على إثرها شادية صفاقة ترسل نغمات تمتدّ حتّى تبلغ الآفاق ، وطنين النحل سارحا بين الأزاهر يمتص من رحيقها ما راق ، والفراشات كأنّها زهور متنقلة ، والسنابل ملأى حبّا ... فسبحان الله الخالق العظيم ...فجأة ، ونحن في غمرة اللذة والسعادة ، تعكّرت حالة الطقس ، وسرعان ما اختلط صوت الرعد بلمعان البرق ، وتراكمت السحب شيئا فشيئا ...

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_




لله ما احلى الطفــــولة ..انها حلـــــم الحياة
avatar
اشراقة حب
مديـــــــر عـــــام
مديـــــــر عـــــام

الاوسمة : مديرة المنتدى
رايقة
تونس
انثى
الجدي عدد المساهمات : 3698
تاريخ التسجيل : 20/08/2011
العمر : 31

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نماذج من الانتاجات الكتابية

مُساهمة من طرف اشراقة حب في الإثنين فبراير 16, 2015 2:47 pm

يوم العيد ، ذهبت إلى السّوق ، فاشتريت لحية كثيفة وشاربين وحاجبين وشعرا أبيض مستعارا وعدت إلى البيت . أوصدت بابا غرفتي وأخذت أجرّب ما اشتريت ثمّ خرجت على أهلي الساهرين أمام التلفاز وأنا مقوّس الظهر أتوكّأ على عصا غليظة . تعجّبوا لما شاهدوا وبادر أخي بالسؤال : " من أنت ؟ ومن أتيت ؟ " أجبته بصوت خافت : " ألم تعرفني ؟ أنا جدّك ! " فسألني من جديد : " لكنّ جدّي قال إنّه سيأتي على الساعة التاسعة ليلا والآن الثامنة والنصف ! " رددت قائلا : " أردت أن أفاجئكم بمجيئي المبكّر " فقال : " حسنا ! اجلس على الأريكة "

وبعد مرور نصف ساعة تقريبا ، طرق الباب ، فأسرع أخي بفتحه فتعجّب لمّا رأى رجلا كبيرا في السّنّ فصاح قائلا : " اخرج من البيت وإلاّ سأتّصل بالشرطة ! " فأجاب : " أنا جدّك ! وقد أتيت في الموعد المحدّد "

فقال : " ولكنّ جدّي جالس هناك على الأريكة ! "

ثمّ أوقفنا الواحد منّا بجانب الآخر وسألنا عدّة أسئلة وكان السؤال الأخير : " كم عمر جدّي ؟ "

فأجبت و أنا فلم أتمالك من الضحك للحوار الدّائر بينهما: " ستة وخمسون عاما . "

وأجاب جدّي : " خمسة وثمانون عاما "

فقال أخي وهو يشير إليّ : " أنت لست جدّي الحقيقي ، لقد انكشف أمرك ، إنّك أخي متنكّرا !"

فقلت ضاحكا : " كيف عرفت ذلك ؟ "

فأجاب : " لأنّ العمر الذي ذكرته هو عمر أبي وأنت تعرفه ." ثمّ نزع عنّي مظاهر التنكّر بقوّة فأغرق الجميع في الضحك ومرّت الليلة في انشراح وسعادة ...

مهدي يحياوي

-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_




لله ما احلى الطفــــولة ..انها حلـــــم الحياة
avatar
اشراقة حب
مديـــــــر عـــــام
مديـــــــر عـــــام

الاوسمة : مديرة المنتدى
رايقة
تونس
انثى
الجدي عدد المساهمات : 3698
تاريخ التسجيل : 20/08/2011
العمر : 31

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نماذج من الانتاجات الكتابية

مُساهمة من طرف اشراقة حب في الإثنين فبراير 16, 2015 2:48 pm

في يوم ربيعيّ ، الصباح فيه مشرق ، والسّماء صافية ، والشّمس ترسل أشعّة دافئة ، والنسيم يغمر القلب وينعش الروح ، والعصافير تشدو بأعذب الألحان ، والأزهار متفتّحة ، والفراشات زهرات متنقّلة ، والأشجار مورقة وملتفة الأغصان ، كنت ذاهبة إلى المدرسة أمشي ببطء حينا وأحث الخطى حينا آخر ، فجأة لمحت شيئا لامعا ، فالتقطته ، فإذا هو ساعة ذهبية ... وعندما وصلت المدرسة ، اجتمعت إلى أصدقائي وعرضت عليهم ما وجدته ، فسألتني صديقتي " مريم " :

ــ ماذا ستفعلين بها ؟

ــ سأبحث عن صاحبها !

وبعد تفكير عميق ، غيّرت رأيي وقرّرت أن أسلّمها إلى المدير ، فسألني :

ــ أين وجدْتِها ؟

ــ لقد وجدتها ملقاة على الأرض في طريقي إلى المدرسة .

ــ هل تعرفين صاحبها ؟

ــ لا أعرفه ، وأطلب منك أن تبحث عنه وتسلّمه هذه الأمانة .

ــ شكرا لك وسأكون عند حسن ظنّك بي

رجعت إلى المنزل وحكيت لأمّي ما حصل ، فقالت وهي فخورة بي :

ــ أنت يا ابنتي مثال للأمانة ، ليحفظْكِ الله من الشيطان !

ــ شكرا يا أمّي ! هذا من حسن تربيتكِ لي .

منى الحرابي

-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_




لله ما احلى الطفــــولة ..انها حلـــــم الحياة
avatar
اشراقة حب
مديـــــــر عـــــام
مديـــــــر عـــــام

الاوسمة : مديرة المنتدى
رايقة
تونس
انثى
الجدي عدد المساهمات : 3698
تاريخ التسجيل : 20/08/2011
العمر : 31

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نماذج من الانتاجات الكتابية

مُساهمة من طرف اشراقة حب في الإثنين فبراير 16, 2015 2:48 pm





ارتجف قلبانا خوفا ... ها هي دموع السماء تنزل بغزارة ، وتسارع سيلان المياه على الأرض في شكل جداول تتسابق للوصول إلى نقطة معيّنة ... شعرنا بالبرد من جراء تبلل ثيابنا الخفيفة وأصبحنا نرتجف ولم نقدر على الكلام ... ركضنا بأقصى سرعتنا في اتّجاه البيت ... ولكن يا للمصيبة ، لقد غاصت أٍجلنا في الأوحال ولا نقدر على إخراجها إلاّ بصعوبة ... وبعد ساعة تقريبا ، توقّفت المطر، وظهرت ملكة البهاء صاعدة في حللها الذهبية وكانت قد انعكست أشعّتها على المياه كالمرآة العاكسة ، وها هو رمز الفرح قد بدا : إنّه قوس قزح بألوانه السّاحرة الزاهية ... عادت البهجة والغبطة إلى قلبينا وشعرنا بالطمأنينة وعدنا إلى منزليْنا منشرحيْن .

هيفاء بوراس

-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_




لله ما احلى الطفــــولة ..انها حلـــــم الحياة
avatar
اشراقة حب
مديـــــــر عـــــام
مديـــــــر عـــــام

الاوسمة : مديرة المنتدى
رايقة
تونس
انثى
الجدي عدد المساهمات : 3698
تاريخ التسجيل : 20/08/2011
العمر : 31

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نماذج من الانتاجات الكتابية

مُساهمة من طرف اشراقة حب في الإثنين فبراير 16, 2015 2:48 pm

ذات يوم ، كان أفراد عائلتي تشاهد التلفاز ، فقرّرت وأختي أن نفاجئهم بمظهر تنكّري : ارتديت لباس جدّي ، وتعمّمت بعمامة سوداء وأحكمت وضع شاربين ولحية بيضاء ... ثمّ خرجت عليهم في قاعة الجلوس وأنا أتوكّأ على عصى خشبية ...

وما أن رآني أخي الصغير حتّى انطلق في البكاء والصراخ ، ودفعتني أختي الكبرى نحو الباب تطلب منّي أن أخبرها من أكون وكيف أدخل بدون استئذان ، فأجبتها بصوت غليظ مرتعش : " أنا جدّك يا ابنتي ، ألا تعرفينني ؟ "

فقالت مستغربة : " إنّ جدّي طويل القامة وليس قصيرا مثلك "

صمتّ مرتبكا ولم أعرف ما أقول ... فكّرت قليلا ثمّ قلت : " ألا تتركينني أجلس ؟ لقد تعبت من الوقوف . "

وعندما خطوت قليلا ، تعثرت لطول الجبّة وسقَـطْـتُ أرضا وتمزّقت جبّتي فاكشف أمري وافتضح تنكّري ... فأغرق الجميع في الضحك ...

لمجد مهلهلي

-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_




لله ما احلى الطفــــولة ..انها حلـــــم الحياة
avatar
اشراقة حب
مديـــــــر عـــــام
مديـــــــر عـــــام

الاوسمة : مديرة المنتدى
رايقة
تونس
انثى
الجدي عدد المساهمات : 3698
تاريخ التسجيل : 20/08/2011
العمر : 31

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نماذج من الانتاجات الكتابية

مُساهمة من طرف اشراقة حب في الإثنين فبراير 16, 2015 2:49 pm

أثناء عطلة الربيع، استدعانا خالنا لزيارته بتونس العاصمة ، فرحّبنا بهذه الدّعوة وجهّزنا أنفسنا وأخذنا حقائبنا وقصدنا المحطة ... وما هي إلاّ لحظات حتّى قدم القطار ، فصعدنا وجلسنا في مقاعدنا وقد وضع أحد العاملين حقائبنا في الأماكن المخصصة ....

ولمّا وصلنا ، أخذنا حقائبنا وقد نزلنا معنا امرأة وسألتنا : " أين أنتم ذاهبون ؟ "

فقلنا لها : " نحن ذاهبون إلى منزل خالنا الذي يقيم بشارع بورقيبة . "

فقالت : " أنا مثلكم ، فابني يسكن بنفس الشارع . "

أوقفنا معا سيّارة أجرة وقصدنا الشارع المنشود ... وعند الوصول ، استقبلنا خالنا وأسرته استقبالا حارّا ، أمّا المرأة المرافقة لنا فقد دخلت المنزل المجاور ... دخلنا قاعة الجلوس للاستراحة ودخلت أختي إحدى الغرف وشرعت في فتح حقيبتها فإذا بها هدايا ولعب وملابس صغيرة لرضيع ، فاستغربت لذلك وأخبرتنا بالأمر فتفاجأنا لذلك وأخذنا نفكّر في ما حصل فقالت أختي : " إنّ حقيبة المرأة التي رافقتنا في السيارة تشبه حقيبتي فلعلّها أخطأت أو نكون أخطأنا عن غير قصد ، لِــنَــتَـثَـبَّــتْ من ذلك ! " فاتّجهت صحبة ابنة خالتي إلى المنزل المجاور وفي يدها الحقيبة ... أخبرتا المرأة بالأمر فقالت : " حقّا ! إنّ الحقيبة التي أنزلتها معي بها ملابس لبنت صغيرة ، فهل تكون حقيبتكم ؟ " فردت أختي بسرعة : " نعم ! نعم ! إنّها لي ."

وتسلّمت كلّ منهما حقيبتها ، وعادتا إلى المنزل...

فقال أبي : " هذه من مفاجآت السفر ، والحمد لله أن مرّت بسلام . علينا المزيد من الانتباه والحذر "

انتصار دادي

-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_




لله ما احلى الطفــــولة ..انها حلـــــم الحياة
avatar
اشراقة حب
مديـــــــر عـــــام
مديـــــــر عـــــام

الاوسمة : مديرة المنتدى
رايقة
تونس
انثى
الجدي عدد المساهمات : 3698
تاريخ التسجيل : 20/08/2011
العمر : 31

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى