احلى نــسـمـــة امــــــــــل




البريد الالكتروني للمنتدى
nesmat.amal@gmail.com


التوقيت المحلي
الساعة الأن بتوقيــــــــت ( تــــــــــــــــــونس )
جميع الحقــــــــــــوق محفـــــوظة احلى نــسـمـــة امــــــــــل
 Powered by Aseer Al Domoo3 ®nesmet-amal.forumarabia.com
حقوق الطبع والنشر©2012 - 2011
ملتقى نسمة امل
ملتقى نسمة امل
منتدى الفنـــــــون
فرقة نجوم الشرق
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 7 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 7 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 468 بتاريخ الأحد ديسمبر 07, 2014 5:57 pm
المواضيع الأخيرة
» تعابير و تراكيب عن الخوف
الجمعة نوفمبر 10, 2017 11:00 am من طرف آسيا

» توسع حول محور"المرأة في المجتمع" التاسعة اساسي
الخميس نوفمبر 02, 2017 4:36 pm من طرف مرام

» أشتقت اليكى
الجمعة أكتوبر 27, 2017 5:08 pm من طرف علاء علاء

» عارفة
الأحد يونيو 18, 2017 1:57 am من طرف علاء علاء

» قررت
الثلاثاء يونيو 06, 2017 4:05 am من طرف علاء علاء

» أنــــــــــا
الأحد مايو 14, 2017 1:25 am من طرف علاء علاء

» أة أة من الحب
الأحد مايو 14, 2017 1:16 am من طرف علاء علاء

» أنتى فقط
الأحد مايو 14, 2017 12:52 am من طرف علاء علاء

» السقوط
الأحد مايو 14, 2017 12:11 am من طرف علاء علاء

» حلمت بكى أمس
الخميس مايو 11, 2017 4:13 am من طرف علاء علاء

الزوار الان
free counters
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


اوقات الصلات بالبلدان العربية
تونس المغرب ليبا الجزائر مصرمصر ........(القاهرة) سوريا الاردن فلسطين المملكة العربية السعودية

انتاج كتابي خاص بالسنة السادسة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

انتاج كتابي خاص بالسنة السادسة

مُساهمة من طرف اشراقة حب في الإثنين فبراير 16, 2015 6:00 pm

الموضوع


ـ كلّفك أحد والديك بمهمّة ولكنّك لم تستطع تنفيذها
أنتج نصّا سرديّا تبيّن فيه الأسباب الّتي حالت دون تنفيذ المهمّة وما كان موقف والديك وما آل إليه الأمر



الإنتاج:


تحوّلت إلى بنيّة مطيعة أنفّذ ما يأمرني به والداي، ولا أخلف وعدا قطعته على نفسي أبدا، ولا أتعجّل وأتسرّع في اتّخاذ المواقف ففي العجلة ندامة وفي التّأنّي سلامة، لقد تعلّمت درسا منذ أن كلّفني أبي ذات مساء بتوصيل قميص إلى أحد الزّبائن ولم أنفّذ طلبه.

ففي ذلك اليوم كان والدي على موعد مع طبيبه للقيام ببعض الفحوصات والتّحاليل فطلب منّي أن أقوم بتوصيل قميص كان قد ألحّ عليه زبون بإعداده في هذا المساء لأنّه سيحضر اجتماعا ليليّا مهمّا.

خيّل لي أنّ أبي أراد أن يحمّلني هذه المسؤولية ليختبرني ويرى إن كنت أهلا لثقته. وأمام وعده لي بمبلغ ماليّ هام أقتطعه من ثمن القميص لم أرفض ولم أخيّب ظنّه، وانقدت عمياء البصيرة مرحّبة بالتّكليف دون تفكير وتروّ . مدّني أبي بالقميص، وضغط على يديّ وكأتّه ينقل المسؤولية لي، ثمّ أطلعني على مقرّ سكنى الزّبون، وانصرف. جهّزت نفسي واستعددت للخروج من المنزل لكنّي تذكّرت أنّه بجدر بي أن أذهب لإحضار أختي من الرّوضة، فهي ماتزال صغيرة، ولم تتعوّد على الرّجوع بمفردها.
أخذت أفكّر، فوالدي كلّفني بتوصيل القميص، ونسي أمر أختي، وأختي تترقّبني على أحرّ من الجمر لتعود إلى المنزل، وأمّي الّتي تعوّدت على الرّجوع متأخّرة من العمل وهي مطمئنّة هانئة البال على ابنتها الصّغيرة. طرقت رأسي أسئلة كثيرة، تراطمت فيه بدون هوادة ولا شفقة ولكنّي لم أجد أجوبة تشفي غليلي، وأخذت أحدّث نفسي، وأسألها: "ماهذه الورطة الّتي وقعت فيها؟ ماذا سأفعل؟ وكيف سأتصرّف؟..." نهشت الحيرة عقلي وتركته تائها في ظلمة حالكة، ونخرت عظامي، واستنفذت قوتي، وزاد اضطرابي ضيق الوقت خاصّة وأنّ مقرّ سكنى الزّبون يبعد كثيرا كثيرا عن الرّوضة.
لممت أشلاء أفكاري المشتّتة، وقرّرت أن أتّخذ رأيا حاسما، وحدّدت وجهتي، وانطلقت كالسّهم متّجهة نحو الرّوضة وقد تركت القميص فوق الطّاولة غير آبهة بالعواقب. وما أن ودّعت الشّمس مدينتنا، وانتهز اللّيل الفرصة فبدأ في إسدال ستار ظلامه حتّى كنت وشقيقتي واقفتين أمام باب المنزل. تسمّرت في مكاني أسترجع أنفاسي الّتي كادت تنقطع خوفا من العقاب... عقاب أبي الّذي وعدته وأخلفت وعدي. دخلت المنزل وإذا بي وجها لوجه أمام أبي وهو ينظر إليّ شزرا ويرمقني بنظرات ملؤها الغضب والاحتقار، غضب لعدم قيامي بتوصيل القميص، واحتقار لعدم وفائي بوعدي. اعتراني ارتجاف من شدّة الخوف أو من خيبة أمل والدي فيّ، وشعرت أنّ صمته انتزع منّي تاج الثّقة انتزاعا وهو الّذي طالما منحني إياه. خرج من صمته وأخذ يكيل لي عبارات العتاب والتّوبيخ في لهجة قاسيّة صارمة مندّدا باستهتاري وعدم قدرتي على تحمّل المسؤولية رغم أنّه عرف بوضع أختي. تملّكني شعور بالخجل من نفسي ورفعت رأسي أملا في نظرة صفح وعطف ورجوته أن يسامحني وكرّرت رجائي واعتذاري عدّة مرّات.

-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_




لله ما احلى الطفــــولة ..انها حلـــــم الحياة
avatar
اشراقة حب
مديـــــــر عـــــام
مديـــــــر عـــــام

الاوسمة : مديرة المنتدى
رايقة
تونس
انثى
الجدي عدد المساهمات : 3698
تاريخ التسجيل : 20/08/2011
العمر : 31

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: انتاج كتابي خاص بالسنة السادسة

مُساهمة من طرف اشراقة حب في الإثنين فبراير 16, 2015 6:01 pm

الموضـــــــــــــــــــــــــــــوع

ـ تشاجرت مع ابن جيرانكم فأصاب رأسك بحجر وسال منه الدّم بغزارة ممّا جعل أبوك يغضب، ويتّجه نحو منزل جاركم
اكتب نصّا سرديّا، وضمّنه حوارا مبيّنا موقفي أبيك وجاركم ممّا حصل وما آل إليه الأمر.

الانتاج

قذفت الكرة بقوة بغية تسجيل هدف، ولكنّ الكرة انحرفت عن وجهتها وأصابت وجه ابن جيراننا صديقي سامر، فغضب كثيرا، وأخذ يشتمني، من ناحيتي لم أختر السّلام رأيا، بل أجبته بمثل كلامه، فأخذت الكلمات النّابية والسّباب والشتائم تتطاير في الأجواء. انقلبت اللّعبة كدرا، وقويت المواجهة، واحتدّت، فأخذنا نتقاذف بما يقع في أيدينا دون مبالاة. وهبّت الرّياح بما لا تشتهي السّفن، فقد أصابت حجرة رأسي، فسال الدّم بغزارة، واشتدّت بي الأوجاع. هرب صديقي واحتمى بمنزلهم، أمّا أنا فدخلت دارنا أجري والبكاء يمزّقني.
هبّ جميع أفراد الأسرة لبكائي، وتحلّقوا بي يتفحّصون إصابتي، ويسألونني عمّا حدث، فازداد شهيقي، وخرجت الكلمات تخرج متقطّعة تروي الحكاية
ـ لـ ... لقد ضـ ... ضربني سامر ابن جارنا بحجر
كان أبي متمدّدا على فراشه، يستريح بعد عناء يوم شاق من العمل، فنهض بسرعة، وحملق فيّ مليّا ثمّ أمسك بيدي مغتاظا والشّرر يتطاير من عينيه، وخرج من المنزل متّجها نحو منزل جارنا منصور مغمغما بكلام غير مفهوم.
وصلنا فطرق الباب بقوة وخرج جارنا منصور فزعا متسائلا عمّا جرى:
ـ ماذا حصل يا أبا سمير؟
ـ انظر ما فعله ابنك برأسي ابني ... هل يرضيك ما حصل؟
ـ لا ...لا ... هذا لا يرضي أيّ إنسان. سأعاقبه.
ولكنّ أبي لم يقتنع بهذه النّتيجة فهاج وماج وكادت تقع معركة كبيرة لولا تدخّل بعض الرّجال الّذين حاولوا تهدئة ثورة أبي وأقنعوه بأنّ كلّ ما حصل لعب أطفال، ولا يجب تضخيم المسألة، ولم يبرحوا المكان إلاّ بعد أن أصلحوا بين أبي وجارنا، وبعد أن هدأت النّفوس. عاد الجميع إلى منازلهم، وعدت مع أبي إلى المنزل وهو يقول:
ـ ما الّذي دفعك للّعب معه؟ لا تخرج من المنزل في المستقبل
قامت أمّي بمداواة جرحي وتضميده،ومن الغد أخذت محفظتي، وخرجت قاصدا المدرسة، فسمعت صوتا بناديني إنّه صديقي سامر. لحق بي ووضع يده على كتفي واعتذر منّي ...

-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_




لله ما احلى الطفــــولة ..انها حلـــــم الحياة
avatar
اشراقة حب
مديـــــــر عـــــام
مديـــــــر عـــــام

الاوسمة : مديرة المنتدى
رايقة
تونس
انثى
الجدي عدد المساهمات : 3698
تاريخ التسجيل : 20/08/2011
العمر : 31

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: انتاج كتابي خاص بالسنة السادسة

مُساهمة من طرف اشراقة حب في الإثنين فبراير 16, 2015 6:02 pm

الموضــــــــــــــــــــــوع

ـ اتّخذت صديقا أو صديقة، وتطوّرت العلاقة بينكما، لكن حصل ما فرّقكما
أنتج نصّا تسرد فيه ما حصل مبيّنا سبب التّفريق بينكما وما شعرت به ومحاولاتك في الحفاظ على مواصلة العلاقة وما آل إليه الأمر

الانتاج


كانت رانية تأخذ الحياة بسعادة ونشاط وحيوية،وكانت تعشق المطالعة،وفي يوم ما جاءت الصّدفة لتحتلّ محلاّ في قلبها فتاة رأتها،هي ليست بالجمال السّاحر لكن كانت جميلة في روحها وفي قلبها وفي شخصيتها وفي ثقافتها كانت تتحدث بسلاسة وكانت من أذكى الطالبات كانت هذه الفتاة خجولة جدا وتستحيي عندما تتكلّم مع أي كان
في ذات مرة عندما كانت رانية تمارس هوايتها المفضلة،جاءتها هذه الفتاة وهي تحب نفس هواية رانية،وطلبت منها قائلة : ـ هل لي بالجلوس حذوك؟ قالت رانية :
ـ نعم أكيد ولما لا باتت رانية تمارس هوايتها مع هذه الفتاة، فتتبادلان القصص، وتناقشان مواضيعها، وبعـــد أيّام جاءت هذه البنت وطلبت من رانية أن تتصاحبا كلّما أرادت إحداهما الذّهاب إلى المكتبة. بدأت رانية تحسّ بإحساس غريب عند رؤيتها فتزداد سرعة دقات قلبها، ومنذ ذلك الوقـت تغيرت حياتها، وعاشت في زمن الصّداقة ...الزّمن الذي يقال عنه انه لا يعرف المستحيـل. فبدأت تحسّ بمشاعر غريبة اتجاه الفتاة وكانت الفتاة أيضا تشعر بنفس الشعور الذي تشعـر به رانية،فكان الحب متبادلا بين الطرفين حب لا يعرف المستحيل حب متفائل حب متكامل.أصبحت رانية لا تريد ان تفترق عن هذه الفتاة، فقد تمازجت روحيهما وتوحّدت أفكارهـما وتناغمت عاطفتيهما وصارت كلّ منهما محلّ سرّ الثّانية وبلسم روحها وموضع أسرارها ومجلى همومها، تجلسان إلى بعضيهما دون ملل أو كلل، تستشيران بعضيهما في الكبيرة والصّغيرة، وتفضيان لبعضهما بكلّ ما يخالجهما من قلق أو أمل، من حزن أو فرح ممـّا لا يخلو منه قلب إنسان في كلّ وقت.باتت رانية والفتاة تريان بعضيهما دائما،وكـل يوم وكل ساعة وكل ثانية تفكران في بعضيهما.كان حبا مخلصا جدا، وكان حبا بريـئا لا يعرف المستحيل،كانتا مثل طائري الحبّ،طائران تملأ قلبيهما السّعادة والتّفاؤل،ضلّتا على هذه الحالة لمدة عامين تحبّان بعضيهما البعض،لكن الظروف الّتي لا توجد قوة أقوى منها،شاءت أن تتدخل في هذه الصّداقة،وشاءت أن تفرّق بين المشاعر المتبادلة، بين هاتين الحبيبتين،شاءت ان تقتل طائرين من طيور الحبّ الطائرة في الهواء، شاءت وشاءت وشاءت. وفي يوم بينما كانتا تطالعان، وتتناقشان بصوت خافت، قاطعت الفتاة كلام رانية بدون سابق علم وقالت في صوت حزين، خافت، مختنق:"إني لا أستطيع البقاء هـنا ..." فتوقفت رانية لبرهة ثمّ قالت:" ما معنى لا أستطيع البقاء هنا؟"، قالت: "نعم إني سأنتقل إلى مدينة أخرى بعيدا عن هنا، فمقرّ عمل أبي قد تغيّر"،فلم تستطع رانية التّحمل ولم تكمـــــل كلامها وذهبت إلى حيث ذهبت...جاء اليوم الذي فيه فراق الصّديقتين فراق طائري الحياة الجميلة والسعيدة، فراق الصّداقة الحقيقيّة،فارقت رانية محبوبتها التي كانت كل حياتها المليئة بالسّعادة والحب، المليئة بالتّفاؤل،المليئة بالحياة،كانت النّصف الثّاني من قلبها، كانت تبكي عندما تبكي، كانت تخاف عندما تخاف،كانت تفرح في فرحها، وتحزن في حزنها،كانت الفتاة المثيلة لرانية،كانت وكانت وكانت... فارقت رانية محبوبتها ومع الأسف فارقت حياة الصّداقة،فالفراق أصعب شيء بالوجود،هو القاتل الصّامت.. والقاهر المميت ... والجرح الّذي لا يبرأ ... هو نار ليس للهبها حدود .. لا يحسها إلا من اكتوى بها، والظروف هي المتحكّم في هذا الفراق.
ابتعدت الطّفلة، لكن لم يبتعد خيالها ... قضّت رانية أيّاما ثقيلة بعد رحيلها، وحزنها عليــها عظيم، ولوعتها أشدّ وأعظم. بعد الفراق أصبح كل شيء بطيء، أصبحت الدّقائق والسّاعات حارقة، وأصبحت رانية تكتوي في ثنياها، كانتا معا دائما،تتقاسمان الأفراح، والأحزان، كانتا دائما تحاولان أن تسرقا من أيّامهما لحظات جميلة ، تحاولان أن تكون هذه اللحظـــات طويلة،تحاولان أن تحققا سعادة وحبّا دائمين. حاولتا دائما أن تبقيا معا لآخر العمر ، لكن لم يخطر بباليهما أن اللقاء لا يدوم وأن القضاء والقدر هو سيد الموقف وأنه ليس بيديهما حيلة أمام تصاريف القدر وتقلباته ... أهملت رانية دراستها، وتملّكها انقباض، جعلها تنفر من كلّ شيء... من صديقاتها اللاّتي لم تجـد فيهنّ بديلا لصديقتها العزيزة، ولم تجد منهنّ المساعدة في البحث عن وسيلة للاتّصال بصديقتها، إذ لم تجد لا رقم هاتف، ولا عنوان سكناها الجديد، فخيّرت الوحدة بعد أن يئست، وبعد أن حاولت بكلّ الطرق، وطرقت كلّ الأبواب.
مرّت الأيّام... واللّيالي... وحزن رانية يشتدّ فيها ويتعاظم، وأصبح خيال صديقتها لا يفارقها أبدا،وصدى صوتها يرن في أذنيها لم تعد ترى سوى خيال صورة وجهها الحبيب، لم تعد تتذكر إلا صورة وجهها ونظرات عينيها عند الوداع، وأصبحت عبراتها لا تفارق خدّيها، فعزفت عن الأكل، وساءت حالها، ولم يجد والداها حلاّ لمشكلتها، فقد عرضاها على الطّبيب ولكن دون جدوى. و أمام هذه الحالة قرّر الأب أن يعمل على محاولة الاتّصال بوالد صديقتها، واستطاع أن يجلب لها رقم هاتفها، واشترى لها هاتفا جوّالا.
اتّصل الأب بالطّفلة، ثمّ قدّم الهاتف لابنته فأخذته منه، وهي غير فاهمة لما يحصل، وضعته على أذنها، وإذا بصوت صديقتها يرنّ في أذنها، لم تصدّق... أبعدت الهاتف، ثمّ أعادت وضعه مرّة أخرى على أذنها، فإذا بنفس الصّوت، صوت صديقتها يبثّها الأشواق، والحنين للأيام السّوالف، يسترجع الذّكريات الجميلة، واللحظات الحلوة التي جمعتهما معا، كم فرحتا، وكم بكيتا، وكم واجهتا صعوبات اجتازتاها معا، أعاد هذا الصّوت الحياة لرانية، وبعثها فيها من جديد، وهكذا عاد التّواصل بين الصّديقتين بالصّوت، والرّوح، وعادت الحياة العادية بينهما، وعادتا لا يفرّق بينهما حتّى ظلام اللّيل، فصديقتها في هاتفها، وهاتفها لا يفارقها.

-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_




لله ما احلى الطفــــولة ..انها حلـــــم الحياة
avatar
اشراقة حب
مديـــــــر عـــــام
مديـــــــر عـــــام

الاوسمة : مديرة المنتدى
رايقة
تونس
انثى
الجدي عدد المساهمات : 3698
تاريخ التسجيل : 20/08/2011
العمر : 31

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: انتاج كتابي خاص بالسنة السادسة

مُساهمة من طرف اشراقة حب في الإثنين فبراير 16, 2015 6:07 pm

الموضوع:
ـ اختارتك أمّك من بين إخوتك لشراء علبة حليب لأخيك الصّغير في ليلة ممطرة باردة. وافقت، ولكن حصل ما أزعجك في الطّريق، وجعلك تخاف.
ـ تحدّث مبيّنا ما حصل، وكيف استطعت تجاوز الموقف، وما آل إليه الأمر.
أرتّب الأحداث الواردة في بداية التّأزم، والتّأزّم، والانفراج لأتحصّل على سياق تحوّل متكامل


الانتاج

وضع البدايــــة
ـ تعالى صياح أخي الصّغير، فحاولت أمّي تهدئته لكن دون جدوى، فهو يحتاج إلى الحليب واللّيل قد أسدل ظلامه، والطّقس بارد، والأمطار تنزل بغزارة، وأبي يعمل خارج المنزل. قرّرت أمّي أقتناء الحليب، وتوسّمت في الطّاعة، واختارتني دون غيري من بين إخوتي، وحمّلتني مسؤوليّة قد لا أكون في مستواها. لم أرفض، ولم أخيّب ظنّها ... رحّبت بالتّكليف دون وعي منّي ... حالة أخي الصّغير جعلتني أندفع لذلك.
بداية التّـأزّم
هبّت ريح عاصفة شديدة دوّت بها جوانب الأفق ـ تسلّمني منها غيث هاطل ـ لمّا كنت في طريق العودة ـ ثارت ثائرته ـ غير مبال بالزّمهرير ـ أخذ يتساقط سقوطا مجنونا شديدا يرجم الأرض والأشجار ـ أخذت تجاذبني معطفي مجاذبة شديدة ـ انطلقت إلى الخارج ـ ملق بأمطار كأفواه القرب على المنازل وكلّ ما حولها ـ قعقعت لها قبّة السّماء ـ مددت يدي إليها دون تردّد ـ حتّى حسبتها توشك أن تنقضّ ـ أخذت أمشي بخطى سريعة في شارع قفر تسوده ظلمة حالكة ـ تتخلّلها بعض الأنوار الخافتة ـ كأنّها تأبى إلاّ أن تنتزعه منّي ـ تكوّنت سيول متدفّقة ـ أخذت النّقود ـ جرفت كلّ شيء ـ لأنّي كنت أريد قضاء حاجتي بسرعة ـ قطعت عليّ الشّارع المؤدّي إلى المنزل

لتّـأزّم
تصطكّ أسناني ـ تبلّد ذهني ـ تلسع ساقيّ ـ وقفت مرتعشا تصفع وجهي الرّياح العاتيّة ـ لم يبق سواي وجه لوجه مع العاصفة ـ فزعت فزعا قاتلا ـ صرت غير قادر على التّفكير ـ تخيّلت نفسي أبيت ليلتي في هذا الجوّ القارس ـ تجمّدت أطرافي ـ تشابكت الهواجس تطرق رأسي بغير هوادة ـ تسارعت دقّاته ـ لم يكن هناك من يساعدني ـ أظلمت الدّنيا في عينيّ ـ خفق قلبي ـ تتسرّب تحت معطفي ـ أحاول مغالبتها ـ يقشعرّ جلدي ـ قد اختبأ النّاس ـ تنخر عقلي ـ لكنّها تغلبني ـ خفت

الانفـراج
المياه تتطاير من حولي لوقع قدميّ في البرك حتّى وصلت ـ شفتاها لا تنفكّان تدعيان لي بالنّجاح والسّعادة ـ لكنّي لم أصل إلاّ بعد وقت طويل ـ خضت الماء أقاومه ـ أغالبه حتّى تعدّيته ـ تدفّئني ـ ترقّبت فرصة هدوء العاصفة ـ قد أخذ منها القلق كلّ مأخذ ـ ، انطلقت دافنا رأسي بين كتفيّ حانيا ظهري أجري ـ تسألني عن حالي مفتخرة بي أمام إخوتي ـ وجدت أمّي تنتظرني على أحرّ من الجمر ـ انحسار الماء قليلا ـ لن أيأس ـ تجلّدت ـ تحضنني ـ لن أهزم ـ شمّرت على ساقيّ ـ أسرعت إليّ تخلع عنّي ثيابي المبلّلة ـ فأنا تعلّمت أن لن أقهر في يسر وسهولة

وضع النّهاية
ـ أخذ أخي الصّغير رضّاعته، ونام هادئا مطمئنا على هدهدات أمّي المبتسمة فكان هذا خير عزاء لي فيما أصابني، فما رضاء اللّه إلاّ برضاء الوالدين.

الإصلاح:

وضع البدايــــة
ـ تعالى صياح أخي الصّغير، فحاولت أمّي تهدئته لكن دون جدوى، فهو يحتاج إلى الحليب واللّيل قد أسدل ظلامه، والطّقس بارد، والأمطار تنزل بغزارة، وأبي يعمل خارج المنزل. قرّرت أمّي أقتناء الحليب، وتوسّمت في الطّاعة، واختارتني دون غيري من بين إخوتي، وحمّلتني مسؤوليّة قد لا أكون في مستواها. لم أرفض، ولم أخيّب ظنّها ... رحّبت بالتّكليف دون وعي منّي ... حالة أخي الصّغير جعلتني أندفع لذلك.

بداية التّـأزّم
ـ مددت يدي إليها دون تردّد، وأخذت النّقود، وانطلقت إلى الخارج، أخذت أمشي بخطى سريعة في شارع قفر تسوده ظلمة حالكة، تتخلّلها بعض الأنوار الخافتة، غير مبال بالزّمهرير، لأنّي كنت أريد قضاء حاجتي بسرعة. ولمّا كنت في طريق العودة، هبّت ريح عاصفة شديدة دوّت بها جوانب الأفق، وقعقعت لها قبّة السّماء، حتّى حسبتها توشك أن تنقضّ، وأخذت تجاذبني معطفي مجاذبة شديدة، كأنّها تأبى إلاّ أن تنتزعه منّي. وتسلّمني منها غيث هاطل، ثارت ثائرته، وأخذ يتساقط سقوطا مجنونا شديدا يرجم الأرض والأشجار، ملق بأمطار كأفواه القرب على المنازل وكلّ ما حولها، فتكوّنت سيول متدفّقة، جرفت كلّ شيء، وقطعت عليّ الشّارع المؤدّي إلى المنزل.

التّـأزّم
ـ لم يكن هناك من يساعدني، فقد اختبأ النّاس، ولم يبق سواي وجه لوجه مع العاصفة. أظلمت الدّنيا في عينيّ، ووقفت مرتعشا تصفع وجهي الرّياح العاتيّة، وتلسع ساقيّ، وتتسرّب تحت معطفي فيقشعرّ جلدي، وتصطكّ أسناني. تجمّدت أطرافي، وتبلّد ذهني، وصرت غير قادر على التّفكير. خفت، وتخيّلت نفسي أبيت ليلتي في هذا الجوّ القارس، فخفق قلبي، وتسارعت دقّاته، وفزعت فزعا قاتلا، وتشابكت الهواجس تطرق رأسي بغير هوادة، تنخر عقلي، فأحاول مغالبتها، ولكنّها تغلبني.

الانفـراج
ـ لن أيأس، ولن أهزم، فأنا تعلّمت أن لن أقهر في يسر وسهولة. ترقّبت فرصة هدوء العاصفة، وانحسار الماء قليلا. وتجلّدت، فشمّرت على ساقيّ، وخضت الماء أقاومه، وأغالبه حتّى تعدّيته، فانطلقت دافنا رأسي بين كتفيّ حانيا ظهري أجري والمياه تتطاير من حولي لوقع قدميّ في البرك حتّى وصلت، ولكنّي لم أصل إلاّ بعد وقت طويل، فوجدت أمّي تنتظرني على أحرّ من الجمر، وقد أخذ منها القلق كلّ مأخذ، أسرعت إليّ تخلع عنّي ثيابي المبلّلة، وتحضنني، وتدفّئني، وتسألني عن حالي مفتخرة بي أمام إخوتي، وشفتاها لا تنفكّان تدعيان لي بالنّجاح والسّعادة.

وضع النّهاية
ـ أخذ أخي الصّغير رضّاعته، ونام هادئا مطمئنا على هدهدات أمّي المبتسمة فكان هذا خير عزاء لي فيما أصابني، فما رضاء اللّه إلاّ برضاء الوالدين.

-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_




لله ما احلى الطفــــولة ..انها حلـــــم الحياة
avatar
اشراقة حب
مديـــــــر عـــــام
مديـــــــر عـــــام

الاوسمة : مديرة المنتدى
رايقة
تونس
انثى
الجدي عدد المساهمات : 3698
تاريخ التسجيل : 20/08/2011
العمر : 31

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى